التربيه الاخلاقيه والنشأه

 التربيه الاخلاقيه والنشأه

والنشأه التربيه الاخلاقيه 

مازلت اعتقد دوما ان الاخلاق لم تورث فهي تكتسب فقط من المحيط الذي ننشأ به , حدثني شخصا ما قائلا بأن الخلق لم يخلق للفراغ خلقنا لنعمر ونعيش ولكن بدئت اري انحدار الاخلاق للعيش كيف يستطع الانسان الكذب او الخيانه او الهجر فهي من الاخلاق كيف يتحدث ولا يشعر بذنب ما يفعل بالاخرين , في زمن بعيد اخطا الانسان وقتل اخاه والان يخطا الانسان ويمضي ولا يخف من الله ولا نشعر بشياء واشخاص

 ونمضي فيما نفعل ايحق هذا بحق الناس والله لماذا لا نحترم هذا العقل وهذا المنطق ثم نحزن علي انفسنا وما وضعنا داخلنا فيه لقد ايقنت ان البشر لا يجب معاهم بمحبة دائما احيانا يجب التلون والخداع الراحه ان نتقي شر انفسنا الناس جميعا نحمي ونحصن قلوبنا لانها بالفطره خلقت لتجد وتقدر ليس لتخون وتتلون وتكذب ويضحي بها لاجل سعاده وارضاء النفس , لا تحبط دائما من المتكلمين حولك ستجد من يحزنك ومن يضحكك ولن تجد في راحتك الا البعد والراحه عن هذا الكلام الذي يؤذي لا تخف ولا تحزن واصبر واترك الاشياء لله انه الوحيد الذي لن يخذلك

 ولن ينتظر ليفعل انه يفعل دون مقابل اتظن انه لا يراك ؟ انه يسمعك ويراك ويشعر بك ولكن انتظر الحكمه اتريد ان تجازي علي الصبر ام تريد الشي ثم تندم علي عدم فهمك لحكمه قال حكيم يوما ما : لا تتحدث كثيرا مع اناس لا تراك تتحدث هل سالنا انفسنا لماذا نتحدث بكثره عن المعدل الطبيعي للكلام ؟ لاننا نخاف الخساره او الفهم بشكل خاطي ثم يحدث تبرير ومناقشات حاده وتسابق لاثبات باني الصواب وانت الخطأ , اخلاق الانسان ليست بكلامه انما بمواقفه يحدث احيانا انك تنهي حياه شخص بموقف وليس بكلمه, لا تتقي الله في من اتخذك رفيقا وتنقلب الايه عليك لتكن عبره وعظه لمن 
حولك
سالني مره عزيز لماذا يبقي الانسان محدث نعم وهو عليه ابتلاء كبير , كأنه قرر الا يحزن ابدا لان الله يحبه كثيرا فجعله رفيقا حتي في الابتلاء وظن خير فاصبح الابتلاء منحه وليس محنه … نحزن كثيرا عندما نفقد ما نريد او نحزن لعدم الاحساس وكأن العالم اجتمع لاحزاننا والشئ الذي لا نعلمه ان من فقدنا هو من اراد هذا وعدم احساسنا لان لم نحب يوما او لم نلتقي رفيقا ايضا الاخلاق ان تحب الجوهر وليس المنظر انها  الحقيقه نعم

ظهرت فتره علي الانسان انه احب الشكل كثيرا حتي انه القي بالاخلاق بعيدا هكذا كأنه يلقي قمامه ثم عاد ليشكي باكيا وكأنه لم يختار ما يريد , انصح من يريد الاخلاق والاشخاص الجميله ان تعامل الروح اولا ولا تلقي بنفسك في مخالب الدنيا وجمالها المنطفئ , واذا اردت شيئا لا تتركه ابدا واجعل قدرك وان لم يعجبك اجعله عجيب من جماله تعجب به مجددا ولا تذهب لمن لا يذهب اليك ولا تحزن يظهر من الحين للاخراشخاص سماتهم نفاق يتلون منهم ويتعجب الاخر احذر لا تحزن عليهم ان الله لا يحب المنافقين

                        

ايمان رمضان

https://beautymothers.com

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *