ما الحق للمرأه بين اشباه الرجال !

 ما الحق للمرأه بين اشباه الرجال !


ما الحق للمرأه بين اشباه الرجال 

   ذهبت وحدي اليها لم اكن اعرف انها هكذا فتاه جميله تبلغ من العمر 25 عاما , تذكرت اول مره رايتها وانا ذاهب لعيادتي اتت الي متعبه ومريضه تريد العلاج وانا كالذئب اتت الي الفريسه ونعم لم احزن لاني اضعتها في هذا المجتمع كنت شابا تقع بغرامي اي فتاه وادوس عليها بكل ما املك 

 بدئت تاتي كثيرا وانا اتصنع العلاج واننا نقترب وهي كانت بريئه جدا ماذا افعل شعرت بنفسي معها دائما اريدها فقط , اصبحنا اصدقاء وانتهت الفتره وكانت تثق بي كثيرا حتي انها كانت تحزن لاجلي عندما احزن وتفرح وفي ليله خرجنا جميعا انا واصدقائي وشربنا حتي الثمل ! تحدثت عنها وانا لم اعي ما اقول لقد كنت شديد الحقاره حقا , وتراهنت انا واصدقائي عليها نعم كنت اود ان اثبت بان لا يمكن ان ارفض من فتاه ومرت ايام وشهور وليالي كثيره وانا اخطط وهي تقترب لم  اكن لئوذيها ولكنها لم تقبل بي , قلت لها مرارا انها لي واني كرهت جميع النساء لكن هي قالت لا ! كنت غاضب والغرور يتملكني اخذت اكلمها واقول لها امي مريضه جدا وارجوكي كوني معي الكذبه المعتاده لي


 واخذت نفسها واتت وهي حزينه علي وشعرها منسدل عليها من المطر وملابسها مبتله واخذتها للداخل وهي تقول لي اين والدتك قلت لها تعالي معي وهي لم تخونني للحظه لكني خنتها حقا , ادخلتها وكانت تنظر لي بغرابه لماذا انا هنا قلت لها لا تخافي ساتحدث معك وامسكت يدها ماذا لو قلت لكي اني احبك الان واريدك ارجوكي اقبلي بي سافعل لك ما تريدين ! وقفت مفزعه وصرخت بوجهي بانها لا تريدني واني مجرد صديق فقط , الحقيقه لم اتحمل سماع هذا شعرت باني لاول مره اهان من فتاه لا تخضع لي ولا تريد لماذا ! 

اخذتها وهي تصرخ وقلت لها ستكوني لي الليله ان شئت او رفضت لن تكوني لغيري ابدا ومرت ايام وهي تتصل وتسال وتحاول العثور علي وانا لا اريدها لقد انتهيت منها لماذا لا تفهم هذه الغبيه , لهذا الخذي لا يبدو بشكل صديق او حبيب انه يأتي بشكل ثقه لا تصدق ولو كان من لهذا لا يوجد ثقه مطلقه وانتحرت الفتاه ولم انتحر انا وهكذا كان لي كل شي وسيبقي لي ماضي من فتاه خذلت يوما ما ..

ايمان رمضان

https://beautymothers.com

4 Comments

  • حلوه استمرى ي قلبي 😍😍

  • جميله بس حاولى تقرأى اكثر حتى تجيدى العربيه بإفاقه أفضل ..

  • حسنا .. شكرا جزيلا

  • من عيوني حببتي ♥️

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *